القائمة الرئيسية

الصفحات

لعل الأشياء البسيطة هي أكثر الأشياء تميزاً

رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره


رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره



كان لدي قلمان، أحدهما أنيق ناعم الملمس ذو لونٍ فضي ملئ بالإنحناءات والتموجات الرائعة يهيئ لك في أول وهلة أنه بريد القلب كما ذكر ابن المقفع في وصفه للقلم ، اما الآخر فيأتي سميكًا غليظًا قلمًا عاديًا، فعندما تراه لا تأبه له حتي أنه بدون غطاء، ولا أدري في الحقيقه أين ذهب شريكه هذا؟ هل سئم منه ومن حالته هذه؟

في الحقيقه لم يتبادر في ذهني هذا السؤال ولم افكر في هذا القلم أصلا حتي حدث الأتي



كان لدي مشترك ثلاثي كبير الحجم لا يقبل بالوصلات أو الفيش الثنائية، وفي كل مرة احتجت فيها أن اُدخل وصلة ثنائية في هذا المشترك، آتي بالقلم المسكين هذا واغلق به لسان الفتحة الثالثه، حتي تستطيع الوصلة الثنائية الولوج في المشترك الثلاثي، وكل مرة افعل هذه الفعله بواسطة القلم السميك هذا ولم افكر مطلقًا ولو للحظة أن استخدم القلم الأنيق بدلاً منه، مخافة أن أجرحه أو اعتقادًا مني بأنها ليست من مكانته، حتي حدث واحتجت أن أكتب شيئاً ما فبسرعة ذهبت الي القلم الأنيق وياللصدمة وجدته خاليًا من الحبر!

هنا تذكرت القلم الآخر فالتقطه من الأرض وأنا عليمٌ بمكانه حيث أنني وضعته بجوار المشترك علي الأرض، لكي لا اضيع وقتي في البحث عنه، وحينما التقطته من الأرض لم يشتكي ولم ينبس ببنت شفة لي وعندما جربته في الكتابه وجدته يكتب دون اي عناء مني أو سابق تجربه مني إليه ليكتب، فاحذر من المظاهر ودقق النظر وانظر الي الجوهر.

{ رُبَّ أشعث أغبر مدفوع بالأبواب، لو أقسم على الله لأبرَّه }
لعل الأشياء البسيطة هي أكثر الأشياء تميزاً


هل اعجبك الموضوع :
author-img
مصطفى سرحان مدون مصري

تعليقات

التنقل السريع